فروع نادي سيدات الشارقة تُطلق مبادرات خيرية

أطلقت فروع نادي سيدات الشارقة، على مستوى الإمارة، عدداً من المبادرات بالتزامن مع مبادرة «عام الخير»، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة.

وقالت مدير إدارة فروع النادي، آمنة الشناصي: «تأتي هذه الفعاليات بالتزامن مع اطلاق مبادرة (عام الخير) التي تهدف إلى ترسيخ مفهوم المسؤولية المجتمعية بشكل عملي من خلال المشاركة في كل المبادرات والحملات والفعاليات المجتمعية والبيئية التي تعود بالنفع على أفراد المجتمع كافة، وغرس روح التطوع وحب الخير لدى الأطفال، عبر نشر التوعية والثقافة بين أفراد المجتمع وخلق جيل واعٍ».

وأعلن نادي سيدات الثميد، عن تنفيذ مبادرة «فلنصنع بسمتهم»، التي تقام بالتعاون مع جمعية الشارقة الخيرية؛ ومبادرة «مزرعة الخير»، التي تهدف إلى بيع منتجات المزرعة للأسر المحتاجة بنصف السعر، ومبادرة «فلنروِ ظمأهم» التي يتم من خلالها توزيع الماء على العمال، إلى جانب مبادرة «مؤسسة الخير»، التي تقام بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لتشجيع الأعمال التطوعية.

كما ينظم نادي سيدات الذيد، حملات نوعية كحملة «سلة الخير»، بالتعاون مع جمعية الشارقة الخيرية، وبمشاركة أطفال حضانة (تاله)، وتضمنت أنشطة توزيع كسوة شتوية لصالح منكوبي سورية، إلى جانب عمل مظاريف تحمل عنوان: «نسائم الخير» لجمع مبالغ مالية من المؤسسات والموظفات وأهالي المنطقة، إضافة إلى تنظيم ورشة عمل «حاويات الطعام للعصافير»، المصنوعة من الأكواب والصحون لوضع الماء والحبوب للطيور فيها.

كما نظم نادي سيدات البطائح، عدداً من الفعاليات بالتعاون مع «الهلال الأحمر»، من ضمنها اليوم المفتوح لأيتام مؤسسة التمكين الاجتماعي، وجلسة ودية مع كبار السن في دار المسنين بالشارقة تم فيها توزيع الهدايا عليهم لإدخال البهجة على قلوبهم، إلى جانب توفير وجبات غداء مجانية للعمال، وتيسيرعمرة لموظف لم يعتمر من قبل.

وتعد «ساعة عطاء = ساعة سعادة»، إحدى مبادرات نادي سيدات خورفكان في إطار «عام الخير»، وتهدف إلى تشجيع مشاركة الموظفات في العمل التطوعي، والإشراف على تنفيذ عدد من الأنشطة الخيرية، وتوزيع الهدايا والوجبات على كبار السن والمعاقين والعمال.

ونظم كل من مركز لياقة وحضانة تاله زيارة إلى مركز دار الأجيال لمعالجة عيوب النطق والكلام في خورفكان.

قراءة المقال الأصلي