فروع نادي سيدات الشارقة تختتم «الإشراقة الصيفي»

اختتمت فعاليات وأنشطة مخيم الإشراقة الصيفي 2016، الذي تم تنظيمه في مختلف فروع نادي سيدات الشارقة في المنطقتين الوسطى والشرقية. واستقطب المخيم مشاركة واسعة من أطفال وفتيات الإمارة الذين أتيحت لهم فرصة الاستفادة من البرامج الترفيهية والتعليمية في بيئة تنمي الاتجاهات الإيجابية لدى المشاركين وتتيح للعائلات انتقاء ما يلائم اهتمامات ورغبات أطفالهم، ويطور من مهاراتهم، ويشغل وقت فراغهم بما هو مفيد.
تضمن المخيم فعاليات غنية بالبرامج والدورات التربوية والاجتماعية والترفيهية والتعليمية، ففي المنطقة الشرقية قام نادي سيدات خورفكان بتنظيم البرامج التراثية وورش العمل وأنشطة رياضية عدة، إضافة إلى تنظيم الزيارات المتنوعة، وإجراء التجارب العلمية. أما نادي سيدات كلباء فركز على تنمية مهارات الأطفال والفتيات التعليمية، وخاصة في مجال الحاسب الآلي من خلال برنامج الرخصة الدولية لقيادة الحاسب ودورات التصميم، إضافة إلى مسابقتي «أميرة القرآن» و«القارئ الصغير» فضلاً عن تنظيمه فعاليات ترفيهية اشتملت على رحلات للأطفال. وحرص نادي سيدات وادي الحلو على تنويع نشاطاته ما بين التعليمية والترفيهية والرياضية، وقام بتنظيم دورات اللغة الإنجليزية، ومبادرة «بقراءتي أرتقي»، إضافة إلى توعية المشاركين بأهمية إعادة التدوير، وإقامة المسابقات المائية وبطولة السباحة.
من ناحية أخرى، قامت فروع نادي سيدات الشارقة في المنطقة الوسطى بتنظيم مجموعة متنوعة من الأنشطة التي تهدف إلى تطوير قدرات الأطفال المشاركين من الناحية الذهنية والبدنية والفكرية. ونظم نادي سيدات الذيد ونادي سيدات المليحة الورش والدروس التعليمية ودورات تعليم الطبخ، إضافة إلى ورشة صناعة الأفلام وعروض الأفلام التثقيفية والتعليمية إلى جانب المراسم الحرة وتنظيم الرحلات الترفيهية للأطفال. أما فرع المدام فركز على صقل مهارات المشاركين في مجال الإعلام والمسرح والتمثيل وأساسيات النحت وتشكيل مجسمات الطين، إضافة إلى القصص والحكايات وورش الأشغال الفنية، في حين قدم فرع الحمرية برنامج «حول العالم» وجلسات تعليمية حول دول العالم ومعرفة ثقافاتها إلى جانب تنظيمه لرحلات مشوقة ونشاطات الأشغال اليدوية.
وقالت أسماء الهامشة، رئيسة قسم الاتصال المؤسسي في إدارة فروع نادي سيدات الشارقة: «حرصنا خلال إعدادنا لبرنامج المخيم على زيادة وتنويع الأنشطة بهدف ضمان استفادة المشاركين من أكبر قدر من الفعاليات، وطرحنا هذا الصيف برامج عديدة اشتملت على ورش مهارية وفنية وفعاليات ورحلات ترفيهية متميزة، وبرامج ودورات تعليمية فيما يتعلق باللغات ومهارات استخدام الحاسوب. ونقوم في كل عام بتطوير أنشطتنا الصيفية، بحيث تلبي هدفنا المتمثل في تنمية الأطفال والفتيات من النواحي البدنية والذهنية والفكرية، كما نحرص على أخذ ملاحظات أولياء الأمور بعين الاعتبار ونعمل على تطبيقها».
قراءة المقال الأصلي